اولاد زيد

منتدى لكل الفئات ولكل الافكار والاراء
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المــــــــــــنادى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كرامتي فوق كل شيء
Admin
avatar

عدد المساهمات : 561
تاريخ التسجيل : 24/08/2013
العمر : 25

مُساهمةموضوع: المــــــــــــنادى   الجمعة أغسطس 30, 2013 7:57 pm

المنادَى خمسةُ أقسامِ:  

   المفردُ المعرفةًُ ، والنكرةُ المقصودة ، النكرةُ غيرُ المقصودة ، والمضافُ ، والشبيهُ بالمضافِ.
وحكم المنادى أنه منصوب ، إما لفظاً ، وإما مَحَلاً.
وعاملُ النّصب فيه ، إما فعلُ محذوفُ وجوباً ، تقديره : " أَدعو" ، ناب حرف النداء مَنَابَهُ وإما حرف النداء نفسهُ لتضمنهِ معنى " أَدعو" وعلى الأول فهو مفعول به للفعل المحذوف ، وعلى الثاني فهو منصوب بـ " يا" نفسها.
فينصب لفظاً ( معنى أن يكون مُعرَباً منصوباً كما تنصب الأسماءُ المُعربةُ ) إذا كان نكرة غير مقصودةٍ ، أو مُضافاً ، أو شبيها به ، فالأول نحو : " يا غافلاً تنبهْ" ، والثاني نحو : " يا عبد الله " والثالث نحو: " يا : " يا حسناً خُلُقُهُ".
وينصب محلاً ( بمعنى أنه يكون مبنيا في محل نصب) إذا كان مفرداً معرفة أو نكرة مقصودة ، فالأول نحو : " يا زُهيرُ" ، والثاني نحو : " يا رجلُ" . وبناؤه على ما يُرفع به من ضمة أو ألف أو واوٍ نحو : " يا علي. يا موسى . يا رجل. يا فتى. يا رجلان . يا مجتهدون."

• ما هو المنادى النكرة المقصودة:

    لنأخذ كلمة (رجل) فنرى أنها نكرة صالحة لتكون أي رجل فهي مبهمة ولنستعملها في النداء: يا رجل ، فيزول إبهامُها وتصبح دالة على معرفة معينة وتصبح معرفة ونقول في إعرابها منادى مبني على الضم في محل نصب على النداء ، والنكرة المقصودة هي التي لم توصف أما إذا وصفت لفظاً أو معنىً فهي غيرُ مقصودة.

• ما هو المنادى النكرة غير مقصودة:

    وهي التي لا تدل على معين بل على مُبهم غير معَين: يا عاقلاً تذكر فضل وطنك ، هنا نقصد أيّ عاقل وتُعربُ مُنادى منصوباً على النداء.

• ما هو المنادى المضاف:

   هو ما بعده مضاف إليه ويعربُ منصوبا على النداء بالفتحة أو بما ينوب عنها أو بتقديرها على حروف العلة: يا راكب الخيل ، يا راكبي الدراجات ، فتياتِ الحارة ، يا رجال العلم ، يا أخي.

• ما هو المنادى الشبيه بالمضاف:

   هو ما بعده معمول له كأن يكون موصوفا (يا رجلاً عظيما ساعدنا) أو بعده جار ومجرور متعلقان به ( يا ساعيا للمعالي) أو بعده معطوف عليه كأن نسمي قصراً (خمسا وعشرين) ونناديه : يا خمساً وعشرين إنك تتحدى الزمن أو أن يكون عاملاً فيما بعده، فما بعده فاعل له ( يا واسعا سُلطانه لا تظْلم) أو ، نائب فاعل ( يا محمولة حقائبه إلى أين تسافر ، أو مفعولاً به (يا راكباً فرساً اقترب) وإعرابه : أنه منصوب بالفتحة أو ما ينوب عنها.

بعض أحكام للمنادى المبني المستحق البناء


1- إذا كان المنادى ، المستحق للبناء ، مبنيا قبل النداء ، فإنه يبقى على حركة بنائه. ويقال فيه: إنه مبنيُّ على ضمةٍ مقدرةٍ ، منع من ظهورها حركة البناء الأصلية ، نحو : " يا سيبويه. يا حَذامِ. يا خباث. يا هذا . يا هؤلاء." ويظهر أثر ضم البناء المقدر في تابعه ، نحو : " يا سيبويه الفاضلُ. يا حذام الفاضلةُ. يا هذا المجتهدُ. يا هؤلاء المجتهدونَ".

2- إذا كان المنادى مفردا علما موصوفا بابن ، ولا فاصل بينهما ، والابن مضاف إلى علم ، جاز في المنادى وجهان : ضمُهُ للبناء ونصبُهُ ، نحو: " يا خليلُ بن أحْمدَ . ويا خليلَ بن أحمدَ" ." والفتح أولى . أما ضمُهُ فعلى القاعدة ، لأنه مفرد معرفة. وأما نصبه فعلى اعتبار كلمة " ابن" زائدة، فيكون " خليل" مضافاً ، و"أحمد" مضافا إليه.وابن الشخص يُضاف إليه ، لمكان المناسبة بينهما. والوصف بابنةٍ كالوصف بابن ، نحو : " يا هند ابنة خالدٍ. ويا هندُ ابنةَ خالد". أما الوصف بالبنت فلا يغير بناء المفرد العلم ، فلا يجوز معها إلآّ البناء على الضم ، نحو: يا هند بنت خالد".

   و يتعين ضم المنادى في نحو:" يا رجلُ بن خالد. و يا خالد اً بن أخينا"لانتفاء علميّة المنادى ، في الأول و علمية المضاف إلى ابن في الثاني، لأنك إذا حذفت ابناً فقلت "يا رجلَ خالد، و يا خالد أخينا ، لم يبق لإضافة معنى.و كذلك يتعين ضمه في نحو:"يا علي الفاضل بن سعيد"، لوجود الفصل ،لأنه لا يجوز الفصل بين المضاف و المضاف إليه.

3 –إذا كرر المنادى مضافا فلك نصب الاسمين معا، نحو :" يا سعد سعد الأوس" ، و لك بناء الأول على الضم نحو:" يا سعد سعد الأوس".أما الثاني فهو منصوب أبدا.

3- المنادى المستحق البناء على الضم، إذا اضطر الشاعر إلى تنويه جاز تنوينه مضموما أو منصوبا. و يكون في الحالة الأولى مبنيا، و في الثانية معربا منصوبا كالعلم المضاف، فمن الأول قول الشاعر:

        سلام الله يا مطر عليها               ***          و ليس عليك يا مطر السلام

و قول الآخر يخاطب جمله:

         حيتك عزة بعد الهجر و انصرفت      ***          فحي، ويحك، من حيّاك، يا جملُ
       ليت التحية كانت لي، فأشكرها،        ***          مكان يا جمل: حييت يا رجلُ

و من الثاني قول الشاعر:

       ضربت صدرها إليّ و قالت:           ***         يا عدّيا ، لقد وقتك الأواقي

و من العلماء من اختار البناء، و منهم من اختار النصب، و منهم من اختار البناء مع العلم، والنصب مع اسم الجنس.
وفي تفصيل الأقسام وبيان الأحكام يوضح صاحب المعجم الشامل في علوم العربية بقوله:

- المنادى المفرد:

    هو الذي ليس مضافا ولا شبيها بالمضاف فهو المفرد الحقيقي الدال على واحد أو واحدة والمثنى والجمع والأعلام المركبة قبل النداء تركيب مزْجٍ أو إسناد أو عَدَدٍ.

حكمه:

أنه مبني في محل نصْب.
  إذا كان مفرداً صحيح الآخر فهو مبني على الضم في محل نصب (يا محمد).
  إذا كان مقصوراً أو منْقوصاً.
  إذا كان مثنى فهو مبني على الألف في محل نصْب لأن الألف في المثنى تنوب عن الضمة في المفرد ( يا محمدان ، يا فاطمتان).
  إذا كان جمع مذكر سالماً فهو مبني على الواو في محل نصب: (يا محمدُون).
  إذا كان جمع تكسيرا أو جمع مؤنث سالماً فهو مبني على الضمة: (يا مساجدَ الله) ، (يا فاطمات) ولنلاحظ أن مساجد فطمات علم على شخص واحد . أي شخص مُسمى (مساجد) ، وواحدة مسماة (فاطمات).
  إذا كان اسم إشارة أو اسماً موصولاً فهو مبني على حركته التي تلازمه وكذلك إذا كان ضميرَ منْفصلاً يا هنا ، يامنْ ، يا أنْت.
( وتعرب يا هذا: مُنادى مبني على السكون لأنه مفرد معْرفة في محل نصْب على النداء).
  إذا كان علما مُركبا ، بقي على حركة بنائه الأصلية في محل نصب: (يا سيبويه = (تركيب مرْخي) مُنادى مفرد علم مبني على الكسْر في محل نصْب على النداء يا نصر الله: اسم شخص وهو في أصْله جملة من فعل وفاعل ولذلك سُمي مُرَكَباً إسنادياً ونعربُهُ: منادىً مبني على الضم في محل نصْب على النداء. يا أحد عشر: (مركب عددي سمي بـ رجُلُ نعْتبرهُ كلمة واحدة مُنادى مبْني على الفتح في محل نصب على النداء).
  إذا كان المنادى (اثنى عشر واثنتي عشرة) جاز فيه إعربان بشرط أن يسمى بـ علمٌ. الإعراب الأول: اعتباره مبنيا على الألف لأنه مُلحق بالمثنى والجزء الثاني منه لا محل له من الإعراب ، والإعراب الثاني اعتباره مُنادى منصوبا بالياء لأنه مُثنى والجزء الثاني لا محل له من الإعراب.
  ففي الحالة الأولى يقال : (يا اثنا عشر ، يا اثنا عشرة ، وفي حالة الثانية : يا اثني عشر ، يا اثنتي عشرة.
  إذا كان المنادى علما مفرداً بعده (ابن ابنة) بعدهما مضاف إليه علمٌ هضاف إليه علم هو أبُ للعلم الأول جاز فيه:
  يا حسن بن علي: حسن منادى مفرد علم مبني على الضم في محل نصب على النداء.
  يا حسن بن علي: حسن منادى مبني على الفتح في محل نصب على النداء ، وابن: صفة منصوبة مراعاة لمحل حسن في المثالين . ومثلُها إعرابا: جملة ( يا فاطمة بنت محمد).
  إذا كان الكلام فيه (بنت) : (يا فاطمة بنت محمد) : لمْ يجز إلاّ اعتبار فاطمة مبنية على الضم في محل نصب.
  إذا كان المنادى غير علم بعْدهُ (ابن وابنة) لا يجوز إلاّ بناؤهُ على الضم ( يا رجل ابن عليّ ) ( يا امرأةُ ابنة علي).

_________________
الْكِبَريآءْ أَنْ أَكُونْ بِ أَسوَءْ حَآلْ
وَ أبتَسِمْ وَ أنَآ أُخَفِي بَعثَرةْ مَشآعِريْ   !!



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zed15.ahlamontada.org
 
المــــــــــــنادى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اولاد زيد :: منتدى اولاد زيد التعليمي :: منتدى الادب واللغة العربية-
انتقل الى: